Home Actualité [:fr]Étude: Les émigrants non règlementaire et l’expérience des rapatriements massifs depuis l’Italie (étude socio-anthropologique)[:ar]دراسة: المهاجرون غير النظاميين وتجربة الترحيل القسري من ايطاليا [:]

[:fr]Étude: Les émigrants non règlementaire et l’expérience des rapatriements massifs depuis l’Italie (étude socio-anthropologique)[:ar]دراسة: المهاجرون غير النظاميين وتجربة الترحيل القسري من ايطاليا [:]

0
[:fr]Étude: Les émigrants non règlementaire et l’expérience des rapatriements massifs depuis l’Italie (étude socio-anthropologique)[:ar]دراسة: المهاجرون غير النظاميين وتجربة الترحيل القسري من ايطاليا [:]

[:fr]

Executive summary

This research is part of the research topics of the Tunisian Forum for Economic and Social rights regarding immigration in general and specifically illegal immigration, a phenomenon in tremendous growth among youth. Many reasons push Tunisian Youth to immigrate illegally to pursue happiness. Economic reasons coupled with personal and psychological reasons drive youth to opt for such decisions. However, the punishment approach adopted by the national authorities and the authorities at the European Union seeks to repress such phenomenons. Such This approach has made illegal immigration a series of material obstacles and symbolic impediments that need to be overcame by youth. Deportation is one of the punishment instruments  tools used by the European Union for years as a way to limit the immigration movement from the South Mediterranean countries to Europe. In this context, this qualitative research was carried out in Sfax, Kelibia, Redeyef, and Tunis. Thirty interviews with youth aged between 20 and 30 were conducted in an attempt to perceive the phenomenon of illegal immigration as a social and personal experience and its reasons as explained by youth themselves who expressed their views, a view that is neglected by Tunisian public political authorities and media. However, this research focuses mainly on deportation from the Italian territories as perceived by deported youth themselves, an experience that they deem tough as it reflects their failure to fulfill their personal dreams. The deportation experience sounds like a story they recite and that adds value to their personality, as they were actually people with no story to tell. The deportation experience influences the deported psychologically and economically, namely, those who have lived longer periods in Europe and who feel that they were forcibly expelled from a place they are familiar with pushing them to isolation, stress and permanent depression. At the economic level, the deported person lives in miserable economic conditions, they are unable to integrate economically, driving them to rethink about immigrating again. Thus, deportation is a security measure and a political approach that is transferred from an instrument of punishment into an incentive factor driving youth to rethink about immigrating again. Deportation has, as a consequence, adverse impacts and a new approach to illegal immigration shall be adopted between Tunisia and the European Union.

[gview file= »http://ftdes.net/rapports/etude.rapatrie.en.pdf »]

 

arabic

[gview file= »http://ftdes.net/rapports/etude.rapatrie.pdf »]

[:ar]

ملخص تنفيذي

يندرج هذا البحث ضمن الخيارات البحثية للمنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية في مناصرة القضايا المتعلقة بالهجرة عموما والهجرة غير النظامية بشكل خاص، والتي صارت تأخذ في السنوات الأخيرة منحا تصاعديا بفعل تزايد عدد الشبان المنخرطين فيها، وتتعدد الأسباب التي تدفع بالعديد من الشبان التونسيين لتبني خيار الهجرة غير النظامية لتحقيق أحلامهم، حيث تتداخل الأسباب الإقتصادية مع الأسباب الذاتية والنفسية. لكن بالمقابل، تظهر سياسات المتوخاة سواء على المستوى الوطني أو على مستوى الإتحاد الأروبي بوصفها سياسات عقابية ذات طبيعة أمنية تعمل على وضع مزيد من الحدود أمام الهجرة غير النظامية، على نحو أصبحت الهجرة غير النظامية تبدو وكأنها سلسلة من الحدود المتتابعة والنجاح في تجاوز سلسلة الحدود المادية والرمزية ولعل الترحيل هو أحد أهم الآليات العقابية التي يتوخاها الإتحاد الأوروبي منذ سنوات في إطار التضييق على حركة الهجرة من جنوب المتوسط إلى أوروبا. في هذا الإطار يندرج هذا البحث الكيفي حول المرحلين التي تم إنجازه في كل من صفاقس وقليبية والرديف وتونس العاصمة حيث تم إجراء ثلاثين مقابلة شبه موجهة مع شبان تتراوح أعمارهم بين 20 و30 سنة وذلك من أجل فهم مسار الهجرة غير النظامية كتجربة إجتماعية وذاتية في الآن ذاته من حيث الأسباب المتعلقة بها وذلك من وجهة نظر الفاعلين أنفسهم، والذين تركنا لهم إعطاء وجهة نظرهم، وهي وجهة نظر غير مسموعة في الفضاء العمومي التونسي سواءا السياسي أو الإعلامي. لكن ما يعنينا في هذا البحث هو تجربة الترحيل القسري من الأراضي الإيطالية، وذلك مثلما يرويها ويتمثلها الشبان المرحلون أنفسهم وهي تجربة تبدو قاسية حسب رؤيتهم الخاصة لأنها تعبر عن فشل مشروعهم الهجروي وأحلامهم الفردية ولكن بالمقابل تظهر تجربة الترحيل بمثابة القصة التي يرويها المرحلون والتي تعطي معنى لوجودهم الشخصي لأنهم في الغالب كانوا بلا قصص. من ناحية أخرى تبدو تجربة الترحيل لها استتباعات نفسية، وإقتصادية على المرحلين وبشكل خاص على الشبان الذين قضوا مدة طويلة في أوروبا حيث يشعرون أنه قد وقع انتزاعهم قسريا من بيئة تعودوا عليها لهذا ينكفئون على أنفسهم ويعيشون ضغط نفسي وتوتر دائم. أما من الناحية الإقتصادية يعيش جل المرحلين تحت وطأة ظروف إقتصادية قاسية، حيت لا يقدر جلهم على تحقيق الإندماج الإقتصادي وهو ما يجعلهم يفكرون في معاودة الهجرة غير النظامية وهو ما يعني أن الترحيل بوصفه سياسة أمنية بحتة يتحول بشكل أو بآخر من آلية للتقليص من عدد المهاجرين إلى عامل دافع لها وهو ما يمكن إدراجه فيما يسمى بالآثار اللامتوقعة لعملية الترحيل وهذا ما يفترض، من هذا الناحية، إعادة رسم سياسة جديدة للهجرة بين تونس والإتحاد الأوروبي.

 

العربية

[gview file= »http://ftdes.net/rapports/etude.rapatrie.pdf »]

 

الانجليزية

[gview file= »http://ftdes.net/rapports/etude.rapatrie.en.pdf »][:]

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here