في اليوم العالمي لحقوق النساء : نساء في مواجهة التحديات البيئية ومهاجرات مهضومات الحقوق

0
398

في اليوم العالمي لحقوق النساء

نساء في مواجهة التحديات البيئية ومهاجرات مهضومات الحقوق

تحتفل تونس اليوم كسائر بلدان العالم باليوم العالمي للمرأة. وقد ارتأى المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية أن يسلط الضوء على البعض مما تتكبده النساء في مواجهة التحديات والمخاطر البيئية ومن اجل عيش كريم خارج اوطانهن . وحيث يرمز هذا اليوم في جميع دول العالم إلى رسم مستقبل مشرق للنساء ضحايا الفقر والعنف والتهميش، والسعي من أجل تغيير وضعهن نحو واقع يخلو من كل مظاهر التمييز.

إلى خالتي شهلة من قرية الرويعي بمرتفعات عين دراهم ومنجية من ارياف القيروان، والى كل ضحيات العطش في تونس، تحية إجلال. كيف لا والكيلومترات التي يقطعنها يوميا لم تكن لتثنيهن عن جلب الماء من الاودية والعيون او من الحنفيات العمومية التي اكتفت بها الدولة كحل لمشكلة الربط بالماء الصالح للشراب في الأرياف. هؤلاء هن عماد اسرهن والعاملات في الفلاحة وجلب الحطب بالإضافة الى الاشغال المنزلية. الى العديد من بناتهن اللاتي ارتأت العائلة قطعهن عن الدراسة عوضا عن الأولاد لمساعدة الأم في كل ما تقوم به، قبلة على جبين طفولة معطشة ومنهكة من أجل قطرة ماء وبعض من الدفء بالحطب.

إلى “عائدة” أصيلة منطقة الرحمة من ولاية نابل، التي لم ترحمها بيئة قريتها الملوثة جراء المصب المنتصب منذ سنوات والمتسبب في إصابتها بمرض السرطان الذي تعيش معه معاناة يومية بسبب الانتهاك البيئي الحاصل في منطقتها وإهمال الحكومات المتعاقبة هذا الملف الحساس الذي حرمها من حقها في العيش في بيئة سليمة وآمنة.

الى روحي آمال وهناء الزهرتين العشرينيتين، اللتين اغتالتهما يد التلوث بالقرب من مصب القنة بعقارب من ولاية صفاقس. توفيت آمال بعد قرصة بعوضةسامة جراء ما يسببه المصب المتواجد في المكان من تلوث بيئي بالجهة أودى أيضا بحياة هناء اثر اصابتها بسرطان الدم. ويواصل مصب عقارب انتهاكه للبيئة وللمحمية الطبيعية بالقنة التي يتواجد معها في نفس المكان رغم صدور قرار بلدي وحكم قضائي باغلاقه.

الى “ماريا” و “اوديل” … الى المهاجرات واللاجئات وطالبات اللجوء في تونس ضحايا السياسات المقيدة لحرية التنقل والمناضلات بحثا  عن الكرامة وتحقيق احلامهن … ضحايا الاستغلال في المنازل وحجز الوثائق ضحايا الشقاء بساعات عمل لا تنتهي، ضحايا قوانين لا تعترف بهن في تونس … ضحايا عنف القوانين والمجتمع والمؤسسات …انتن وصمة فشل لسياسات دولة منغلقة على حدودها، تتبجح بالديمقراطية والانفتاح.

تنظم الى خالتي شهلة ومنجية و”ماريا” و “اوديل” وآمال وسارة،  نساء وفتيات أخريات ممن يعانين يوميا انتهاكات متعددة من المجتمع والقوانين والمؤسسات وانتهاكات من المنوال الاقتصادي وويلات  العطش و التلوث بالنفايات والمواد الكيميائية والغازات السامة التي تبثها المناطق الصناعية والمشاريع التي لا تحترم أدنى شروط السلامة البيئية ولا تراعي حق الانسان في الصحة والعيش الكريم. وتواصل الدولة التنصل من التزاماتها الدولية في مجال حقوق الانسان والمرأة على وجه الخصوص. وفي ظل تواصل ما تتعرض له النساء من انتهاك لأبسط حقوقهن الحياتية رغم وقوفهن في الصفوف الأمامية للنضال ضد شتى انواع العنف والاستغلال، حان الوقت كي نتصدى بكل وضوح ومسؤولية وجرأة إلى العنف القائم بالأساس على النوع ألاجتماعي والضغط من اجل منوال اقتصادي واجتماعي وبيئي بديل يضع سياسات شاملة تضمن المشاركة الكاملة للنساء وتمتعهن فعليا بجميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والحريات الأساسية.

المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
S'il vous plaît entrer votre nom ici

*