محاكمة ضد ثاني أكبر مصب في تونس بعقارب ـ صفاقس

0
825

محاكمة ضد ثاني أكبر مصب في تونس بعقارب ـ صفاقس

 “مانيش مصب”

عقدت أمس البخميس 19 سبتمبر 2019، الجلسة الثالثة لقضية مصب عقارب في ولاية صفاقس. يقع هذا المصب، وهو ثاني أكبر مصب في تونس، في وسط منطقة طبيعية ولا تتم إدارته بطريقة مرضية: مما نتج عنه تدهور البيئة الطبيعية وإطلاق الغازات والروائح التي تؤثر على نوعية الحياة وصحة السكان.

واثر عريضة مواطنية بمبادرة من حركة “مانيش مصب”، قرر سكان عقارب تقديم شكوى ضد الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات(ANGED)، المسؤولة عن تفريغ النفايات، والديوان الوطني للتطهير(ONAS)، الذي  يقوم بتصريف مياه الصرف الصحي أيضًا في المحمية الطبيعية و وزارة البيئة  وشركة ” Ségor “, وهي شركة تابعة للمجموعة الفرنسية Suez ، التي تدير المصب تنفيذيا ،وهذا انتهاك للبيئة والحق الدستوري في بيئة صحية.

في الجلسة الأولى، حُكم على المتهمين الأربعة وقُرر إغلاق المصب. ومع ذلك، فإن الوكالة الوطنية للتصرف في النفايات والديوان الوطني للتطهير استأنفا القرار. في الجلسة الثالثة، طلب المحامون الستة نيابة عن المؤسستين الحكوميتين تأجيلاً آخر لجلسة الاستماع، التي كان من المقرر عقدها في 26 سبتمبر. وهذا مآ يسمى باستراتيجية ربح الوقت.

لذلك، يجدد المنتدى التونسي للحقوق الاجتماعية والاقتصادية دعمه لحركة “مانيش مصب” ولسكان عقارب، وتدعو الدولة إلى تحمل مسؤولياتها وضمان الحق في بيئة سليمة وفقًا للمادة 45 من الدستور. ندعو إلى دعم هذه الحركة امواطنية البيئية في معركتها، يوم من 26 سبتمبر٠

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
S'il vous plaît entrer votre nom ici

*