مواصلة ترهيب مناضلي مدينة كركر: لا لتجريم الحراك البيئي!

0
548

المنستير في 15 أفريل 2022

مواصلة ترهيب مناضلي مدينة كركر : لا لتجريم الحراك البيئي!

 يتابع المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية القضية المرفوعة ضد السيد محمد بن رجب ناشط بالحراك البيئي والاجتماعي في مدينة كركر وعدد من الناشطين الاجتماعيين في الجهة من ولاية المهدية من طرف صاحب المصنع الإيطالي المنتصب بالجهة والمقربين منه، وذلك في محاولةٍ لترهيبه وترهيب كافة أهالي المدينة.

انتصب مصنع تكرير الفيتورة في منطقة العثامنة من مدينة كركر سنة 2012 وكانت له تداعيات بيئية وصحية خطيرة على أهالي المدينة حيث أنه يستعمل مادة “hexane” لتكرير الفيتورة وهي مصنفة مادة خطرة صنف 1 هذا بالإضافة إلى آثاره السلبية على النشاط الفلاحي بالجهة. وبعد التحركات الاحتجاجية الكبيرة التي عرفتها المدينة، تم غلق المصنع سنة 2019 إلا أن عددا من الأهالي ظل محل تتبعات عدلية إلى اليوم كما أعيد فتح المعمل ليواصل نشاطه وانتهاكه للبيئة ولحقوق المتساكنين.

 وقد تم يوم 10 مارس 2022 استدعاء المناضل محمد بن رجب  وابنه من قبل قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بالمهدية من أجل الشكوى المقدمة ضده لمحاولة إثنائه عن مواصلة قيادة الحراك الاجتماعي ضد هذا المصنع. وقد تم تأجيل القضية الى يوم 3 ماي 2022.

وبناء على تمادي صاحب معمل الفيتورة في استخفافه بالحقوق البيئية المدسترة للأهالي وتعديه الصارخ على القوانين الوطنية المنظمة للأنشطة الصناعية مستغلا بذلك هشاشة هذه القوانين ونقص جانبها الردعي وسهولة تطويعها لخدمة مصالح المستثمرين على حساب البيئة، يهم  قسم العدالة  البيئية بالمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية أن:

  • يؤكد على التزامه بمساندة كل الحركات البيئية ويجدد دعمه لأهالي مدينة كركر والسيد محمد بن رجب في مسيرتهم ضد الفساد البيئي، كما يتقدم بالشكر للأستاذ عمر زعبر لحضوره التحقيق.
  • يذكر بأن الاحتجاج حق يكفله الدستور والقانون وبأن تجريم الحراك البيئي المتواصل في تونس ما بعد الثورة يعد إرثا متواصلا من الممارسات اللاديموقراطية والقمعية التي كان يتسم بها النظام السابق.

قسم العدالة البيئية للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
S'il vous plaît entrer votre nom ici

*