الفن الاحتجاجي كممارسة إبداعية في تونس بعد الثورة ياسر الجرادي وأهل الكهف ومشهدية المناجم بين الزغاريد والدموع” نماذج”

0
885

الفن الاحتجاجي كممارسة إبداعية في تونس بعد الثورة ياسر الجرادي وأهل الكهف ومشهدية المناجم بين الزغاريد والدموع” نماذج”

لبوعلي كرامتي

لقد منح النظام السياسي في تونس ما قبل ثورة 14 جانفي نفسه حق تسليط رقابة وما انفّك ، عن العمل على إبطال كل إمكانية لدمقرطته ُمشدّدة على الشارع، طيلة عقود ّل في الحقيقة او تحريره، بل ولع ّل ال ّشارع قد مث ، الفضاء األنسب لهذا النظام، من اجل تأكيد سيادته االستبدادية وفعاليّة ممارساته ال ّرقابية على الشعب، ومن هنا، فان تاريخ 14 ّورة التونسية، فانه قد ش ّكل ايضا تاريخا للقطع جانفي ،2011 ولئن كان قد  شّكل تاريخا للقطع مع احتكار الّسلطة الحاكمة لفضاء الشارع، واستحواذ الجماهير بدال عن ذلك عليه، وتحويلهم ايّاه الى مساحة حرة وشاسعة للتعبير.

Télécharger (PDF, 2.1MB)