عملية فرز نفايات بلدية قصيبة المديوني

0
254

عملية فرز نفايات بلدية قصيبة المديوني

محمد قعلول
المنسق الجهوي بالمنستير  لمشروع العدالة البيئية بالمنتدى

 

في إطار تطبيق التوصيات الصادرة عن المنتدى الجهوي للعدالة البيئية بالساحل الذي انعقد بنزل الحبيب بالمنستير يومي 19 و20 أكتوبر 2018 تحت شعار “معاً من أجل الانتقال البيئي” وتنفيذا لمذكرة التفاهم بين المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والوكالة الوطنية للتصرف في النفايات التي تؤكد على مقاومة التلوث الناجم عن النفايات الصلبة وتغير وتجويد الخيرات والسياسات المتعلقة بهذا المجال واعتبارا لتفاقم مشكلة التلوث الناجمة عنها ومحدودية آليات واستراتيجيات التصرف في النفايات واقتصارها على عملية الردم التقني بادر فرع المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالمنستير إلى تنظيم عملية فرز للنفايات المنزلية والمشابهة لمدينة قصيبة المديوني وذلك يوم الاربعاء 11 سبتمبر 2019.

وقت تمت عملية الفرز بالشراكة مع بلدية المكان وبالتعاون مع مكونات المجتمع المدني، حيث  يبلغ المعدل اليومي للنفايات المنزلية والمشابهة حوالي 14 طن يتم توجيهها يوميا إلى المصب العشوائي “القزاح” وتتكفل البلدية بجمع كامل النفايات وهي تستعمل في ذلك أسطولا يتكون من 4 شاحنات.

وقد تم التحضير لهذه العملية بتنظيم حصة تكوينية حول كيفية التعامل مع النفايات خاصة النفايات الخطرة وأيضا حول كيفية القيام بعملية الفرز، إذ انطلقت عملية الفرز على الساعة التاسعة صباحا بتقسيم المشاركين إلى عدة مجموعات مكلفة بمهام مضبوطة لتسهيل العملية، وانطلقت الشاحنات في سكب النفايات الواحدة تلو الأخرى وانطلقت المجموعات في العمل مجموعة الأولى تقوم بطرح النفايات وفتح الأكياس باستعمال المشط والمجموعات الأخرى منقسمة حسب نوعية النفايات مواد بلاستيكية، بلور، منسوجات، ورق، مواد بلاستيكية مستعملة في التعليب، علب tetrapack (حليب، عصير،….) وفي الأخير تبقى النفايات العضوية مفروزة.

 وبعد ذلك قمنا بعملية فرز علمية لعينة من النفايات التي تمثل حوالي  500 كيلوغرام   باستعمال  3 غرابيل، الأول مقياس80  مليمتر وثاني مقياس20 مليمتر والثالث مقياس8   مليمتر  وبعد ذلك يقع فرز نفايات الغربال الأول وحده وثاني وحده وكذلك الثالث ثم نجد في الأخير الأجزاء التي لا يمكن فرزها والتي هي قابلة للردم.

وقد دامت عملية الغربلة حوالي 3 ساعة يقع خلالها في كل مرحلة فرز النفايات المتبقية وتحديد وزنها ليتعرف على خصائصها النوعية وإثر استكمال العملية التي دامت حوالي 9 ساعات وقع تحميل كل النفايات إلى المصب “القزاح” وتنظيف المكان  برمته.

لقد مكنتنا هذه العملية من معرفة نوعية وخصائص نفايات مدينة قصيبة المديوني، ولاحظنا أن معظم هذه النفايات هي نفايات عضوية، لذلك بعد عملية الفرز سنبدأ في تحديد كيفية تثمين هذه النفايات. وخلال الأسابيع المقبلة سنقوم بتحليل علمي لعملية الفرز و النتائج التي تحصلنا عليها.

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
S'il vous plaît entrer votre nom ici

*