تونس ليست بلد منشأ ولا ملاذا آمنا لمن يتم إنقاذهم في البحر

0
3677
Photo :   Bateaux en bois en provenance de Libye et bateaux en fer en provenance de Tunisie, interceptés par les garde-côtes tunisiens dans le port d'El Louza, à 40 km à l'est de Sfax. Crédits : Nissim Gasteli

تونس ليست بلد منشأ ولا ملاذا آمنا لمن يتم إنقاذهم في البحر

  • بيان جماعي للمنظمات المدنية للبحث والإنقاذ والداعمين لها

بالنظر إلى المنحى الاستبدادي الذي تشهده حاليا[1] الدولة التونسية، والعنف الشديد والاضطهاد الذي يتعرض له مواطنو البلاد السود والأشخاص في حالة تنقل والمعارضون السياسيين ونشطاء المجتمع المدني ؛ فإننا، المنظمات الموقعة أدناه، نصدر هذا البيان للتذكير بأن تونس ليست موطنا أصليا ولا بلدًا ثالثًا آمنًا، فلا يمكن، بالتالي، اعتبارها ملاذا لمن يتم إنقاذهم في البحر. إننا نطالب سلطات الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء بالسحب الفوري لاتفاقيات مراقبة المهاجرين الموقعة مع السلطات التونسية كما نعبّر عن تضامننا مع المتضررين.

 اعتداءات عنصرية ضد السود وقمع للمجتمع المدني التونسي

اشتد القمع ضد المعارضين السياسيين والمجتمع المدني والأقليات في تونس خلال الأشهر الأخيرة[2]. وقد أعربت عدة منظمات حقوقية تونسية ودولية عن مخاوفها بشأن “التعدي على استقلال القضاء واعتقال المعارضين السياسيين وكل من ينتقد السلطة الحالية، والمحاكمات العسكرية للمدنيين والقمع المستمر لحرية التعبير والتهديدات التي تطال المجتمع المدني “[3].

بالتوازي مع ذلك، وبتحفيز من الخطاب العنصري والتمييزي ضد المهاجرين من إفريقيا جنوب الصحراء، الذي ألقاه الرئيس التونسي قيس سعيد في 21 فيفري، اشتدت العنصرية القائمة بالفعل ضد السود في تونس، مما أدى إلى تفاقم الوضع. بالخصوص للأشخاص أصيلي دول وسط وغرب إفريقيا[4]. تعرض عدد كبير من المغتربين من جنوب الصحراء في صفاقس وسوسة وتونس العاصمة لأعمال عنف ووجدوا أنفسهم بلا مأوى ودون طعام، كما حُرموا من حقوقهم في الصحة والتنقل[5]. إن المهاجرين السود ليسوا ضحايا الهجمات التي ارتكبتها جماعات مسلحة فقط، ولكنهم أيضًا ضحايا العنف المؤسساتي[6]. على امتداد ما يقارب الشهر، اعتصم حوالي المائتين وخمسين شخصا ممن وجدوا أنفسهم بلا مأوى (منهم أطفال) أمام المنظمة الدولية للهجرة (IOM) والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR)، مطالبين بإجلائهم الفوري لأن حياتهم في خطر[7]. تمت مهاجمة الاعتصام بتاريخ 11 أفريل الماضي من قبل قوات الأمن التي استخدمت القوة المفرطة والغاز المسيل الدموع لتفريق المظاهرة مما تسبب في جروح خطيرة لعدد من المعتصمين. كما تم إيقاف حوالي 80 شخصا فيما أشارت تقارير إلى حالات من التعذيب وسوء المعاملة[8].

تأتي هذه التطورات في وقت يستمر فيه تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي في تونس: 15٪ نسبة البطالة و10٪ نسبة التضخم. كما أن البلاد تفتقر إلى السلع الأساسية  في حين تم تقييد استخدام المياه بسبب الجفاف الذي تعرفه البلاد.

تونس ليست بلدا آمنا!

كانت العديد من العناصر واضحة بالفعل لدحض فكرة أن القادمين التونسيين كانوا آمنين في بلدهم، كما أنها تؤكد أن تونس ليست دولة منشأ آمنة[9]. بالإضافة إلى ذلك، فإننا ننبّه إلى ارتفاع عدد حالات طرد المواطنين التونسيين من إيطاليا والذين لا يتمتعون بأي حماية دولية[10].

إثر التطورات الأخيرة، يبدو أن التأكيد على أن الوضع خطير للغاية ويدعو للقلق بالنسبة للسود وغيرهم من الأجانب أصبح أكثر إلحاحًا. وبالتالي فإن وضعية تونس كدولة ثالثة آمنة تبدو كذلك مهددة.

كل هذا يجعل المهاجرين السود والأصوات المنتقدة عرضة للخطر. هم ليسوا بأمان في تونس، مما يدفعهم لمحاولة الخروج من بلد تزداد فيه الخطورة عليهم. نتيجة لذلك، من المستحيل إنزال الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر في تونس، في حين يحاولون هم الفرار من البلاد.

وفقًا للاتفاقية الدولية للبحث والإنقاذ (SAR)، يُعرَف الإنقاذ على أنه “عملية تهدف إلى استعادة الأشخاص المنكوبين وتلبية احتياجاتهم الطبية الأولى أو غيرها من الاحتياجات وإيصالهم إلى مكان آمن”[11]. في اتفاقية المنظمة البحرية الدولية (MSC 167 (78، يُعرَّف مكان الأمان بأنه “مكان لم تعد فيه سلامة حياة الناجين مهددة وحيث يمكن أن تكون احتياجاتهم الإنسانية الأساسية (كالغذاء والسكن والاحتياجات الطبية). مستوفاة “[12].

بما أن تونس ليس لديها إطار وطني للجوء، فإن الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر، سواء كانوا تونسيين أم لا، معرضون بشكل كبير لانتهاكات حقوق الإنسان، والاحتجاز[13] والترحيل القسري[14].

يشكل إنزال الغرقى والمُنقَذين في البحر في تونس انتهاكا لحقوق الإنسان والقانون البحري الدولي.

 أوقفوا التواطؤ الأوروبي في حالات الوفاة على الحدود

منذ أكثر من عقد من الزمان، قام الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه بتقديم الدعم السياسي وتمويل وتجهيز الدولة التونسية للسيطرة على حدودها واحتواء الهجرة إلى أوروبا[15]. الهدف واضح: لا ينبغي لأحد عبور البحر الأبيض المتوسط ​​مهما كان ثمن.

إنهم يقومون بذلك من خلال عدة اتفاقيات من أجل “الإدارة المشتركة للهجرة” ومراقبة الحدود وإعادة المواطنين إلى بلدانهم. بين عامي 2016 و 2020، تم منح تونس أكثر من 37 مليونًا من الصندوق الائتماني للاتحاد الأوروبي من أجل أفريقيا بهدف “إدارة تدفقات الهجرة والحدود”[16]. وملايين أخرى ستصرف. بالإضافة إلى ذلك، يقدم الاتحاد الأوروبي الدعم فيما يخص “تدريب الشرطة وتوفير المعدات لجمع والتصرف في البيانات والدعم التقني، وتجهيز وصيانة سفن الدوريات البحرية بالإضافة إلى أدوات أخرى لتتبع ومراقبة الحركة”[17]. ولا يبدو أن هناك أي تغيير قادم في السياسات الأوروبية. في نوفمبر 2022، أشارت المفوضية الأوروبية في خطة عملها الأخيرة لمنطقة وسط البحر الأبيض المتوسط ​​إلى هدفها في “تعزيز قدرات تونس […] لمنع المغادرة غير النظامية [و] دعم إدارة أكثر فعالية للحدود والهجرات”[18].

إن الاتحاد الأوروبي، بهذه الطريقة، يدعم طرفا تونسيا تم التوثيق المؤكد لانتهاكاته لحقوق الإنسان ضد الأشخاص في وضعية تنقل: الحرس البحري التونسي. ازداد عدد عمليات الاعتراض والصد من قبل الحرس البحري التونسي إلى تونس بشكل كبير في السنوات الأخيرة. في الربع الأول من عام 2023 فقط، مُنع 14963 شخصًا من مغادرة تونس عن طريق البحر وتم جرهم بالعنف ضد إرادتهم لصالح الاتحاد الأوروبي[19]. منذ ديسمبر 2022، كانت أكثر من خمسين جمعية قد استنكرت العنف الممارس من طرف الحرس البحري التونسي: “ضرب بالهراوات، طلقات نارية في الهواء أو باتجاه المحرك، هجمات بالسكاكين، مناورات خطيرة لمحاولة إغراق القوارب وطلب المال مقابل الانقاذ…”[20]. هذه الهجمات قد تسارعت في الأشهر الأخيرة، واستهدفت المهاجرين التونسيين وغير التونسيين[21]. بالإضافة إلى ذلك، أُثبت مؤخرًا أن الحرس البحري التونسي يقوم بسرقة محركات القوارب التي تحاول مغادرة البلاد، تاركًا من هم على متنها غير قادرين على التحرك، مما تسبب في حالات وفاة[22].

تذكر المنظمات الموقعة أدناه أنه لا يمكن اعتبار تونس بلد منشأ آمنا للمواطنين التونسيين. زيادة على ذلك، فهي ليست مكانًا آمنًا للقادمين من إفريقيا جنوب الصحراء والتونسيين وغيرهم من الأجانب الهاربين من البلاد. إننا ندعو سلطات الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه إلى وقف تعاونها ودعمها المالي والتقني للحرس البحري التونسي ومراقبتها للهجرة في تونس وضمان العبور الآمن للجميع.

 الموقعون:

Abolish Frontex

Afrique-Europe-Interact

​​Alarmephone Sahara

All Included Amsterdam

Arci

Association for Justice, Equality, and Peace (AJEP)

Association Intersection pour les Droits et les Libertés Tunisie

Association pour la promotion du droit à la différence Tunisie

Association Sentiers Tunisie

Association Tunisienne pour les Droits et les Libertés

Association Tunisienne de défense des libertés individuelles

Association Tunisienne de l’Action Culturelle (ATAC)

Avocats sans frontières (ASF)

Association Tunisienne des femmes démocrates (ATFD)

Association for Juridical Studies on Immigration (ASGI)

Associazione Radicali Certi Diritti

Baobab Experience

borderline-europe Human Rights without Borders e.V

Border Violence Monitoring Network

Boza Fii

Campagna LasciateCIEntrare

Carovane Migranti (Italia-Tunisia-Centroamerica)

Comité pour le respect des libertés et des droits de l’Homme en Tunisie (CRLDHT)

Comitee 21 March (Netherlands)

CompassCollective

Dance Beyond Borders

EMERGENCY

EuroMed Rights

Fédération des Associations de Solidarité avec Tou-te-s les Immigré-e-s (Fasti)

Fédération des Tunisiens pour une citoyenneté des deux rives (FTCR)

Flüchtlingsrat Niedersachsen e.V.

Forum Tunisien pour les Droits Économiques et Sociaux (FTDES)

International Justice and Human Rights Centre

iuventa-crew

kritnet – Netzwerk Kritische Migrations- und Grenzregimeforschung

Ligue Tunisienne des Droits de l’Homme

Louise Michel

Maldusa

Mare*Go Zusammenland e.V

Mare Liberum

Mediterranea Saving Humans

Melting Pot Europe Project

Mem.Med – Memoria Mediterranea

Migrant Solidarity Network

migration-control.info project

Migreurop

Mission Lifeline

Moviment Graffitti

Open Arms

Psychologues Du Monde Tunisie (PDMT)

Reclaim The Sea

Refugees in Libya

Refugees Platform in Egypt

Refugees’ Solidarity Movement

RESQSHIP

R42-sailandrescue

Salvamento Marítimo Humanitario (SMH)

SARAH (Search And Rescue for All Humans)

Sea-Eye

Sea Punks

Sea-Watch

Seebrücke

Solidary Wheels No Borders For Human Rights

SOS Humanity

Statewatch

United4Rescue

Unitat Contra el Feixisme i el Racisme (Catalonia)

Watch the Med Alarmphone

w2eu – Welcome to europe

[1] يخفي الدستور المعتمد حديثًا مشروعًا سلطويًا للغاية، إذ يمحو الآليات الضعيفة بطبعها التي كانت تضمن المسؤولية السياسية والجنائية للرئيس، كما أنه يتضمن احتمال إلغاء الفصل بين السلط. https://www.ispionline.it/en/publication/saieds-constitution-authoritarian-project-behind-bottom-curtain-35847

[2] انظر المرسوم رقم 54 المتعلق بمكافحة الجرائم المتصلة بأنظمة المعلومات والاتصال الذي يستخدمه نظام قيس سعيد لمقاضاة الصحفيين وكل من ينتقد النظام.

[3] رسالة من منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش والأورو-متوسطية للحقوق واللجنة الدولية للحقوقيين،

https://www.hrw.org/sites/default/files/media_2023/03/gl.2023.03.17.Joint٪20CSO٪20letter٪20HR٪20in٪20Tunisia.pdf

[4]  على تونس أن توقف فورا خطاب الكراهية والعنف ضد المهاجرين من جنوب الصحراء، لجنة الأمم المتحدة تصدر إنذارا مبكرا | المفوضية السامية لحقوق الإنسان

[5] المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية (2023): تقرير فيفري 2023، https://ftdes.net/rapports/ar.fevrier2023.pdf، ص 12

[6] انظر القوانين التمييزية ضد المهاجرين في تونس (قانون 07/1968 ، قانون 06/2004 …).

[7] https://twitter.com/RefugeesTunisia

[8] https://www.middleeasteye.net/news/tunisia-black-refugees-reeling-violent-police-crackdown

[9] https://www.dirittoimmigrazionecittadinanza.it/allegati/fascicolo-n-3-2021/810-templatetunisia/file و https://brill.com/view/journals/emil/24/4/article-p570_5.xml#d2985591e342

[10] https://altreconomia.it/i-rimpatri-record-verso-la-tunisia-paese-sicuro-solo-per-il-governo-italiano/; https://www.lasciatecientrare.it/navi-e-manette/

[11] اتفاقية SAR، النقطة 1.3.2، الملحق.

[12]  https://wwwcdn.imo.org/localresources/en/OurWork/Facilitation/Documents/MSC.167%20(78).pdf

[13] خلال الربع الأول من عام 2023 ، تم احتجاز 3200 مهاجر في السجن بتهمة “الإقامة غير القانونية” في تونس. (https://ftdes.net/statistics-migration-2023/)

[14] https://alarmphone.org/en/2021/10/03/chain-of-push-backs-from-tunisian-ports-to-the-libyan-desert/

[15] https://migration-control.info/en/wiki/tunisia/

[16] https://alarmphone.org/en/2021/10/03/chain-of-push-backs-from-tunisian-ports-to-the-libyan-desert/

(CMRCC (2023: معاناة على طول الطريق في تونس، أصداء، العدد 4، جانفي 2023، https://civilmrcc.eu/echoes-from-the-central-mediterranean/echoes4-jan2023/ ، ص. 13.

[17] المصدر السابق

[18] https://home-affairs.ec.europa.eu/system/files/2022-11/EU%20Action%20Plan%20for%20the%20Central%20Mediterranean_en.pdf point 3.

[19] https://ftdes.net/statistiques-migration-2023/

[20] (FTDES (2022:  سياسات قاتلة في البحر الأبيض المتوسط: من اجل وضع حد لحالات الغرق المريبة على السواحل التونسية, https://ftdes.net/ar/politiques-meurtrieres-en-mediterranee-pour-que-cessent-ces-naufrages-consciemment-provoques-au-large-de-la-tunisie/

[21]  (CMRCC (2023) معاناة على طول الطريق في تونس، أصداء، العدد 4، يناير 2023، https://civilmrcc.eu/echoes-from-the-central-mediterranean/echoes4-jan2023/، ص.12

[22] (هاتف إنذار المتوسط، 09.03.2023، https://twitter.com/alarm_phone/status/1633733346164371456. https://www.theguardian.com/world/2023/mar/30/migration-capital-of-the-med-hope-and-fear-on-unwelcoming-streets-of-tunisia