بيان صحفي : الحدود القاتلة

0
2416

الحدود القاتلة

عثرت السلطات التونسية على 9 جثث لمهاجرين غير نظاميين في نقاط متفرقة من ولاية القصرين على الحدود التونسية الجزائرية. تعود أسباب الوفاة حسب المعطيات الأولية للبرد والعطش والارهاق. تستوجب هذه المأساة استجابة انسانية من الدولة واجهزتها لتخفيف العبء على ضحايا السياسات الهجرية القاتلة للاتحاد الاوروبي التي صادرت حق التنقل لشعوب دول الجنوب.  يقطع المهاجرون مسافات كبيرة في مناخ قاس لأسباب متعدد ومعقدة: هربا من الحروب والمآسي والظروف الاقتصادية والتغييرات المناخية… يواجهون الموت بأجساد هزيلة ويتعرضون لشتى المخاطر وخاصة النساء والأطفال.  يتنقلون في الخوف وتحت رحمة المهربين وقسوة المناخ.

يعبر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية عن مواساته لعائلات الضحايا والمفقودين ازاء المأساة الانسانية المتواصلة في البر والبحر ويدعم بشدة التضامن المواطني مع المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء في كل مكان.

ندين بشدة الصمت الرسمي ازاء مآسي الهجرة وسياسات عسكرة الحدود والتطبيع مع الموت برا وبحرا.

يجدد المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية دعوته لتركيز منظومة استقبال وتوجيه انساني على الحدود الجزائرية التونسية تضمن تقديم الخدمات الانسانية الاساسية لضحايا الطرق الهجرية القاتلة.

ويدعو لمزيد تضامن الشعوب ضد سياسات تصدير الحدود وامننة قضايا الهجرة وضد عنف الحدود.

يؤكد المنتدى ان ما يعانيه ابناؤنا وابناء قارتنا على الحدود الشرقية لفضاء شنغن وفي الاراضي الاوروبية وعلى الحدود الجنوبية لأوروبا من موت وانتهاكات وترحيل قسري واحتجاز وعنصرية يستوجب ان نرفع اصواتنا عاليا تنديدا بسياسات الاتحاد الاوروبي اللاإنسانية وبتواطئ حكوماتنا وخضوعها للابتزاز ومصادرتهم لحقوقنا.

الحريات للجميع

الحقوق للجميع

الكرامة للمهاجرين

المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

الرئيس عبدالرحمان الهذيلي