تقرير شهر جانفي 2016: الاحتجاجات الاجتماعية

0
1516

انه الشهر الأكثر احتجاجات منذ تولي المرصد الاجتماعي في بداية سنة 2014 رصد الاحتجاجات الاجتماعية الجماعية والفردية، تطورت الاحتجاجات في أواسط شهر جانفي اثر إقدام الشاب رضا اليحياوي على الانتحار في فضاء عام بمدينة القصرين بتسلقه لعمود كهربائي في مشهد عام أفرز وبسرعة حركة احتجاجية جماعية في الولاية كان من نتائجها إعلان منع الجولان ابتداء من الساعة السادسة مساء إلى حدود الخامسة صباحا ، وبسرعة كبيرة ينتقل الاحتجاج إلى بقية الولايات الأخرى لتشهد البلاد حالة من الاحتجاج الجماعي وحالة من التسيب والفوضى كان من نتائجها إعلان منع الجولان الكلي بكافة الولايات ابتداء من الساعة الثامنة ليلا.

تطور المشهد وبسرعة كبيرة إلى أوضاع أصبح من الصعب السيطرة عليها، قراءات وتحاليل متعددة ومتداخلة أحيانا حول طبيعة الأحداث ومن يقف وراءها، اتهامات بالجملة، نقد وخوف من الانفلات الأمني الذي يفتح البلاد على سيناريوهات متعددة في ظل أوضاع اقتصادية متردية ومؤشرات غير واعدة وخطر الإرهاب المتربص بالجميع دون أي استثناء.

لقد سبق وقدمنا في تقاريرنا الشهرية السابقة طبيعة الديناميكا الاجتماعية والتوتر وحالة الاحتقان القصوى التي تعيش على أوتارها تونس، ذكرنا في تقريرنا لشهر ماي 2015 أنه ولعدة اعتبارات كنا ذكرناها أن التحركات الاحتجاجية ستمر خلال الصائفة بحالة سبات نسبي وهي فرصة هامة وأساسية لمعالجة العديد من الملفات الحارقة التي تتطلب التدخل السريع ومن بين هذه الملفات الملف الاجتماعي.

العربية

Télécharger (PDF, 1.78Mo)

الفرنسية

Télécharger (PDF, 936KB)

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
S'il vous plaît entrer votre nom ici

*