جمعيات تونسية تدعو القوى المحبة للسلام للتصدي لقانون الميز العنصري الاسرائيلي

0
513

23 جويلية 2018

جمعيات تونسية تدعو القوى المحبة للسلام للتصدي لقانون الميز العنصري الاسرائيلي

اقرّت اسرائيل  ،يوم الخميس 19 جويلية 2018،”قانون القومية” الذي يمنح اليهود فقط حق تقرير المصير ويؤكد على ان “اسرائيل هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي” وان حق تقرير المصير “يخص الشعب اليهودي فقط”، دون اعتبار لأكثر من مليون ونصف عربي يعيشون على اراضيهم منذ الاحتلال سنة 1948. كما يدعو القانون الى تشجيع الاستيطان في الاراضي الفلسطينية…

ويأتي هذا الاجراء الذي يؤكد عنصرية هذا الكيان الغاصب بعد سلسلة من الاجراءات ، منها تهويد القدس وكل المناطق المحتلة ، اضافة الى جرائم اخرى عديدة ، منها الحصار الخانق المضروب على غزة منذ سنين في انتهاك لأبسط الحقوق الانسانية   والابادة الجماعية التي يتعرض لها الفلسطينيون عن طريق القتل الجماعي واستهداف النشطاء وسجن الاطفال…

لقد استغلت اسرائيل الدعم الامريكي غير المسبوق وانقسام الشارع الفلسطيني ووهن المواقف العربية والاسلامية وتردد الرأي العام الدولي لتكثف من سياستها العنصرية ولتؤكد بما لا يدعو مجال للشك طبيعتها العنصرية المبنية على أسس عرقية ودينية هدفها الاساسي القضاء النهائي على اصحاب الارض، وذلك امام انظار العالم.

اننا نعتبر ان هذا القانون العنصري يمثل حلقة أخرى  من انتهاكات القانون الدولي ومبادئ حقوق الانسان ويعرض السلم والامن الدوليين للمخاطر ويزيد من الاحتقان والتطرف في المنطقة والعالم.

لذا ندعو كل القوى الحية المحبة للسلام والرافضة لكل اشكال الابارتيد والمؤمنة بحق الشعوب في تقرير مصيرها على أساس العدل ان تتصدى لهذا القانون الظالم وتضغط من أجل  انهاء الاحتلال ومساعدة الشعب الفلسطيني على  استرجاع حقوقه المغتصبة.

الجمعيات الموقعة:

– المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية

– الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات

– الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان

– جمعية يقظة من اجل الديمقراطية والدولة المدنية

– الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية

– اللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الانسان في تونس

– جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية

– النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
S'il vous plaît entrer votre nom ici

*