إستراتيجيات الحد من اعتماد تربية الماشية على المكملات العلفية بالتخوم الشمالية للسباسب السفلى

0
982

إستراتيجيات الحد من اعتماد تربية الماشية على المكملات العلفية بالتخوم الشمالية للسباسب السفلى
الهادي عبدالله : استاذ باحث جامعة منوبة 

الملخص
عرف سكان التخوم الشمالية للسباسب السفلى التونسية على مدار تاريخهم بنمط حياة البداوة التي تنبني أساسا على الحل والترحال. يفسر ذلك بعدم إنتظام الأمطار وقلة الموارد العلفية بالوسط التونسي. مثل هذا النمط عائقا أمام إستقرار السلطة المركزية للبايات والإدارة الفرنسية. لذلك سعى بايات تونس في مرحلة أولى ثم السلطة الإستعمارية في مرحلة ثانية إلى التضييق على تحركية القطعان وإنتجاع البدو بين المنطقة التلية والمنطقة السباسبية، وإجبارهم على الإستيطان وذلك لتسهيل عملية مراقبتهم وضمان إستقرار الحكم. كان لتحول البدو من نمط البداوة إلى الإستقرار عميق الأثر في تآكل المراعي وتدهورها نتيجة للضغط الرعوي المتزايد.
تهدف هذه الدراسة إلى تحسيس مربي الماشية بالمناطق السباسبية التونسية بضرورة الضغط على تكلفة إنتاج الماشية وذلك بالحد من إعتماد النشاط الرعوي على المكملات العلفية والتنقلات في إطار ظاهرة “التّعزيب”. والتشجيع على تحسين المراعي بشجيرات ونباتات علفية محلية ومستوردة.

Télécharger (PDF, 986KB)

LAISSER UN COMMENTAIRE

Please enter your comment!
S'il vous plaît entrer votre nom ici

*